فئات الأصول: فهم طريقك إلى تحقيق النجاح في عالم الاستثمار

إنّ المعرفة العميقة بالأصول المالية وفئاتها المختلفة هو بلا شك مفتاحٌ لباب رئيسي من أبواب فهم وبناء استراتيجيات الاستثمار والتداول الناجحة؛ حيث أنّ فهمك لكيفية تقسيم الأصول إلى فئات مختلفة يُسهم بشكل مباشر في تحقيق تنوّع فعّال للمحفظة الاستثمارية الخاصة بك، وبتوزيعك للاستثمارات على الفئات المختلفة للأصول، يُمكنك التقليل من مخاطر الخسائر وتجنبها، بالإضافة إلى زيادة فرص الربح.

إذا كنت تتساءل عن كيفية تحقيق توازن فعّال في محفظتك لتتمكن من تجنب المخاطر وتزيد من فرص النجاح، فأنت في المكان المناسب؛ ففي هذا المقال، نُقدم لك شرحًا واضحًا وشاملًا لفئات الأصول: مفهومها والهدف من تصنيفها، كما سنلقي نظرة عميقة على كل فئة من فئات الأصول، وطبيعة الأصول المالية المختلفة التي تتضمنها، بالإضافة إلى تحديد ما إذا كانت الفئة عالية المخاطر أم لا. تابع القراءة لاستكشاف عالم الأصول وفتح أفقك لفهم أعمق وأفضل يُمكنك من اتخاذ القرارات الاستثمارية والتداولية الصائبة.

ما هي فئات الأصول؟

يُشير مفهوم فئات الأصول (بالإنجليزية: Asset Classes) إلى تصنيف الأصول المالية والاستثمارية القابلة للتداول في الأسواق المالية، بحيث تُصنف الأصول التي تمتلك خصائص مشابهة وغالبًا ما تتصرف بشكل مماثل في السوق وتخضع لنفس القوانين واللوائح في فئة واحدة. يتم تصنيف الأصول إلى فئات بهدف تحقيق تنوع في محفظة المستثمر أو المتداول، و تمكين المستثمرين من اتخاذ قرارات استثمارية وتداولية متوازنة بناءً على أهدافهم الفردية ومدى قدرتهم على تحمل المخاطر. وتتنوع هذه الفئات لتشمل مجموعة واسعة من الأصول، مثل الأسهم، والدخل الثابت، والسندات، والسلع، والعقارات، والعملات وغيرها.

الهدف من تصنيف الأصول

يهدف تصنيف الأصول إلى فئات إلى توفير إطار لتنظيم الاستثمار أو التداول لتحقيق توازن مثالي بين العوائد المتوقعة والمخاطر المحتملة. فكما ذكرنا أعلاه، يُمكّن تصنيف الأصول إلى فئات مختلفة المستثمرين والمتداولين من توزيع استثماراتهم على مجموعة متنوعة من الأصول التي تنتمي إلى فئات مختلفة، بحيث لا تكون جميع الاستثمارات في نوع واحد. ويُعزز ذلك من استقرار المحفظة ويُقلل من المخاطر المحتملة التي قد تنجم عن تقلبات السوق أو الصناعة التي تنتمي إليها الأصول المتداولة أو المستثمر فيها. كما تُساعد فئات الأصول المستثمرين على تحقيق أهدافهم المالية الفردية في الاستثمار والتداول بما يتناسب مع مستوى تحملهم للمخاطر.

فئات الأصول

هناك الكثير من الجدل حول الفئات المختلفة للأصول، ولكن يتفق الكثير من محللي السوق والمستشارين على تصنيف الأصول المالية في الفئات الرئيسية الآتية:

النقدية أو ما يعادلها

تشمل النقدية أو ما يُعادلها (بالإنجليزية: Cash or Cash Equivalents) النقد الفعلي، أيّ المبالغ المالية المتاحة على شكل نقد سواء كانت في الخزنة أو في الحسابات البنكية، وتشمل كذلك ودائع البنوك (بالإنجليزية: Bank Deposits) وهي الأموال المودعة في البنوك ويُمكن سحبها بسرعة عند الحاجة، كما تشمل الأوراق المالية قصيرة الأجل (بالإنجليزية: Short-Term Securities). والميزة الأساسية لهذه الفئة هي سيولتها، أيّ أنّه يُمكن الوصول لها بسهولة وفي أي وقت.

تُستخدم فئة النقدية لتأمين السيولة وتوفير قاعدة مالية قوية للمستثمرين، وتلعب دورًا هامًا في تحقيق التوازن في محفظة الاستثمار؛ حيث يُمكن استخدامها للاستفادة من فرص الاستثمار الفريدة أو لتلبية احتياجات السيولة الفورية. ويُعتبر الاستثمار في هذه الفئة من الأصول منخفض المخاطر للغاية؛ حيث أنّ هناك فرصة ضئيلة أو شبه معدومة لخسارة أموالك، ولكن للأسف، راحة البال تعني أنّ العوائد أقل من تداول أو الاستثمار في الأصول الأخرى، فالقاعدة العامة تقول أنّه كلّما زاد خطر الخسارة، زاد العائد المتوقع.

السندات

السندات أو الاستثمارات ذات الدخل الثابت (بالإنجليزية: Bonds or other Fixed-Income Investments) هي من فئات الأصول التي تُعتبر ذات عائد ثابت، ويتمثل الاستثمار في السندات في إقراض الأموال لجهة ما، سواء حكومية أو خاصة، بحيث تدفع لك هذه الجهة مبلغًا ثابتًا -يتم الاتفاق عليه بينكما- بشكل دوري حتى يتم سداد القرض بشكل كامل. وتُسمى الدخل الثابت لأنّ عائد الاستثمار في هذه السندات يكون على شكل دخل ثابت، حيث يتلقى المستثمرون فوائد دورية من استثمارهم الأولي.

السندات الحكومية وسندات الشركات هي أكثر أنواع الأصول ذات الدخل الثابت شيوعًا، حيث تدفع الحكومة أو الشركة للمستثمر فائدة طوال مدة القرض، بمعدلات تختلف حسب التضخم والمخاطر المتوقعة والمتمثل في عدم سداد القرض. وتُعد هذه الفئة ذات مخاطر منخفضة، حيث أنّ خطر تخلف الحكومة عن سداد سنداتها أمر غير مرجح على الإطلاق، ولذلك تكون السندات أقل ربحًا من فئات الأصول الأخرى ذات المخاطر الأعلى.

الأسهم

الأسهم أو حصص المساهمين (بالإنجليزية: Stocks or Equities) هي فئة هامة من فئات الأصول المالية، تشمل الأسهم أو الأوراق المالية القابلة للتداول والتي تُمثل حصصًا في رأس مال الشركات، فعندما يقوم المستثمر بشراء سهم شركة ما، يُصبح لديه حقوق ملكية جزئية في تلك الشركة، ويُمثل الاستثمار في الأسهم طريقة رائعة للاستفادة من نجاح الشركة.

يكون عائد الاستثمار في الأسهم إمّا على شكل أرباح تُوزعها الشركة على المساهمين، أو على شكل زيادة في سعر السهم نفسه بحيث يتم بيعه بقيمة أكبر من المبلغ المدفوع فيه. وتتميز الأسهم بقابليتها للتداول، وتُعتبر جزءًا أساسيًا من محفظة الاستثمار للكثير من المستثمرين والمتداولين، ومع ذلك، تُعد ذات مخاطر عالية، لأنّ قيمتها يُمكن أن تتغير بشكل كبير في وقت قصير؛ حيث أنّها تتأثر بالكثير من العوامل مثل أداء الشركة المالي، والأحداث السياسية والاقتصادية، وتقلبات السوق.

السلع

تُشكل السلع (بالإنجليزية: Commodities) فئة أساسية من فئات الأصول، وتتضمن مجموعة واسعة من المنتجات القابلة للتداول، مثل النفط، والذهب، والفضة، والحبوب، والمعادن الصناعية، وموارد الطاقة، والسلع الزراعية وغيرها. يُمكن شراء وبيع السلع في أسواق مختلفة، وتتأثر أسعارها بالكثير من العوامل المختلفة، مثل التغيرات في العرض والطلب، والظروف الاقتصادية، وهو ما يمنح المستثمرين والتجار فرصة لاستغلال تقلبات الأسعار لتحقيق الأرباح عن طريق بيع السلع عند ارتفاع سعرها عن سعر الشراء الأصلي. 

يُعتبر الاستثمار في السلع أحد أساليب التنويع في محفظة الاستثمار، ووسيلة تحوط جيدة ضد التضخم. ويُمكن الاستثمار في فئة الأصول هذه بشكل مباشر عن طريق شراء السلعة المادية بهدف بيعها بسعر أعلى في وقت لاحق، أو الاستثمار في العقود الآجلة لها، أو بشكل غير مباشر عن طريق شراء أسهم في الشركات التي تُنتج السلع.

فئات أصول بديلة

بالإضافة إلى الفئات الرئيسية السابق ذكرها، هناك فئات أصول أخرى غير تقليدية، وعلى الرغم من اعتبارها فئاتًا بديلة، إلّا أنّها تُعطي فرصًا أكبر للمستثمرين لتحقيق التنوّع في محفظة الاستثمار، وتقليل المخاطر من خلال توزيع الاستثمارات على أصول غير مرتبطة بشكل تام بأداء الأسواق التقليدية. وفيما يأتي أبرزها:

العقارات أو الأصول الملموسة الأخرى

تُعتبر العقارات أو الأصول الملموسة الأخرى (بالإنجليزية: Real estate or other tangible assets) أحد فئات الأصول غير التقليدية التي تُوفر حماية ضد التضخم، حيث يُمكن لقيمتها أن تزداد في الأوقات التي تشهد فيها الأسعار ارتفاعًا. كما تُمكّن العقارات المستثمرين من تحقيق عوائد مالية جيدة مثل الحصول على دخل ثابت (أو تدفق الدخل) من خلال تأجيرها. ويمتلك المستثمرون القدرة على التحكم بالعقارات بشكل كامل وتحسينها وصيانتها بهدف زيادة قيمتها على المدى الطويل. وعلى الرغم من فوائد الاستثمار في العقارات، يجب على المستثمرين الوعي بالتحديات والمخاطر المرتبطة بهذه الفئة، مثل التكلفة العالية للشراء والصيانة، وتقلبات سوق العقارات.

الفوركس والعقود الآجلة والمشتقات الأخرى

تُمثل الفوركس أو العملات الأجنبية (بالإنجليزية: Forex) فئة من فئات الأصول البديلة، وتُشير إلى سوق تداول (بيع وشراء) العملات الأجنبية، وهو من أكثر الأسواق سيولة في العالم ويُوفر فرصًا للاستفادة من تقلبات أسعار العملات. كما تشمل هذه الفئة أيضًا العقود الآجلة (بالإنجليزية: Futures)، وهي اتفاقيات التزام بيع وشراء أصل معين (سلع أو أسهم أو عملات أو غيرها) بسعر محدد في تاريخ مستقبلي، وتُستخدم كأداة للحماية من الخسائر أو تحقيق الأرباح. تشمل هذه الفئة أيضًا المشتقات المالية الأخرى، وهي أدوات مالية تعتمد على أصل أساسي أو تكون مشتقة منه، مثل خيارات الأسهم المشتقة من الأسهم.

الأعمال الفنية والطوابع

تُعتبر الأعمال الفنية مثل الفنون البصرية، والأدبية، والتشكيلية، والعرضية، والموسيقى، أو الطوابع والمقتنيات الأخرى القابلة للتداول فئة من فئات الأصول البديلة كذلك.

في الختام

يظهر لك بوضوح أنّ التنويع هو المفتاح للنجاح في عالم الاستثمار والتداول، والمعرفة بالأصول المالية وفئاتها المختلفة هو مفتاحك لتحقيق هذا التنوّع، فهو يُساعدك على فهم الأصول وتنوعها بشكل عميق، وكيفية تأثيرها على محفظتك من ناحية زيادة المخاطر أو تقليلها، وهو ما يُمكّنك من توزيع استثماراتك على فئات الأصول المختلفة بصورة ذكية وفعّالة تضمن لك أمانًا أكبر مع إعطائك فرص نجاح وربح أكبر.

لا شك في أنّ رحلتك في عالم التداول والاستثمار تُشكل تحديًا ليس بهيّن، ولكن مع فهمك العميق للأصول وفئاتها، ستكون قادرًا على اتخاذ قرارات مستنيرة وبناء مستقبل مالي قوي. لذا، واصل طريقك في هذا العالم الواسع والمثير، وتزوّد بالمعرفة والفهم الشامل من خلال قراءة مقالاتنا المميزة عن كل ما يهمك في عالم التداول، بالإضافة إلى مراجعات احترافية لأفضل شركات التداول.

  • خالد الفارسي

    خالد الفارسي هو خبير رائد في مجال العملات الرقمية. بفضل شغفه بتكنولوجيا البلوكشين وفهمه العميق للأصول الرقمية، يبقى خالد على اطلاع دائم على سوق العملات الرقمية. تساعد رؤاه في توجيه المستخدمين خلال تعقيدات استثمارات العملات الرقمية.

    View all posts

:تعريف صغير عن بروكر عرب

بروكر عرب، تأسست سنة 2023، هو موقع تحليلي لشركات التداول المرخصة في العالم العربي لمساعدة الأشخاص المبتدأين والمحترفين على إختيار أفضل الشركات
+966567656567
[email protected]
جميع الحقوق محفوظة